الرئيسية / فن و إعلام / عبيابة يستقبل أعضاء مكتب النقابة الوطنية لموظفي قطاع الاتصال

عبيابة يستقبل أعضاء مكتب النقابة الوطنية لموظفي قطاع الاتصال

في إطار حرصه التام على التواصل الدائم مع مختلف الفاعلين النقابيين والاجتماعيين، وسعيا منه للنهوض بأوضاع موظفات وموظفي القطاعات التي يشرف عليها، استقبل الحسن عبيابة، وزير الثقافة و الشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم الخميس 30 يناير 2020، أعضاء مكتب النقابة الوطنية لموظفي قطاع الاتصال، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

في مستهل هذا اللقاء، أكد الوزير على الأهمية التي يحظى بها قطاع الاتصال كقاطرة للتنمية ببلادنا، اعتبارا للأدوار الحيوية والإستراتيجية المنوطة به، التي واكبتها مجموعة من الأوراش والإصلاحات القانونية والمؤسساتية الهامة.
كما أبرز الوزير أنه يتوجب على كل الفاعلين والمعنيين مضاعفة الجهود قصد تمكين هذا القطاع الحيوي بما يلزم للقيام بدوره الإعلامي والتواصلي على النحو الأمثل والمطلوب، وفقا لمخطط عمل واستراتيجية محكمة وواضحة المعالم، وذلك تأســيسا لمرحلــة جديــدة قوامها إرساء إعلام قوي ومهني ومسؤول.
ومن جهتهم، تقدم أعضاء النقابة بخالص التهاني للسيد الوزير على إثر التكليف المولوي له على رأس الوزارة بمختلف قطاعاتها، ثم قاموا بعرض مجموعة من المطالب المتمثلة أساسا في العناية بظروف عمل موظفات وموظفي القطاع، وكذا تحسين وتجويد الجانب المتعلق بالخدمات الاجتماعية، فضلا عن بسطهم لتصورهم واقتراحاتهم حول القضايا ذات الصلة.
وفي ختام هذا اللقاء، عبر الوزير عن استعداده التام للانخراط جديا في الورش المتعلق بتثمين العنصر البشري العامل بالقطاع على أسس المساواة وتكافؤ الفرص، وكذا تحسين الخدمات الاجتماعية المقدمة به، كما شدد، في إطار العناية الخاصة التي يوليها للمرأة، على ضرورة تثمين وتقوية دور النساء العاملات في قطاعات الاتصال والثقافة والشباب والرياضة.

عن tawfik nadiri

شاهد أيضاً

طلبات عروض دار البريهي ..الخبير قرمان يدافع عن قانونية تحصيل حقوق المبدعين

بقلم الخبير :عبد الحكيم قرمان تندرج مضامين هذه الورقة التفاعلية التحليلية إثراء للنقاش الجاد والمسؤول …

الفنانون والمبدعون المغاربة يثقون في مؤسسات الدولة

  إطلاق عريضة للفنانين والمبدعين المغاربة ولائحة التوقيعات الأولية تضم 670 توقيعا في رد فعل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *